Guerres et conflits

Guerres et conflits
Guerres et conflits

آخر المقالات

الأربعاء، 5 مارس، 2008

الميزانية العسكرية الصينية "ترعب" أمريكا






أعلنت الصين،اليوم 4 مارس ، زيادة ميزانيتها هذا العام ب 17.6 بالمائة بالنسبة للعام الماضي .النصيب الأكبر من هذه الزيادة تحول إلى زيادة الخدمات ودفع التزود بالبترول ،الذي ترتفع أسعاره بسرعة . 
فيما يخص نفقات الأسلحة ستزداد باعتدال، على حسب الناطق لمؤتمر الوطني الشعبي الصيني، الذي سيعتمد الميزانية السنوية الصينية، خلال افتتاح، يوم الأربعاء دورته لأسبوعين.
على حسب الناطق، نفقات العسكرية سترتفع إلى 417.8 مليار ين ( 38.65 مليار يورو ) في عام 2008 ، أي بزيادة 62.4 مليار ، ين ، بالنسبة للعام السابق .بعض الدول تؤكد أن الصين تخفي الأرقام لميزانيتها العسكرية والأرقام الحقيقة قد تكون ثلاثة مرات الأرقام المعلنة رسميا .

هذه الزيادة في الميزانية مشابهة لزيادة بحوالي 18 بالمائة، بالنسبة للعام السابق.كل عام منذ بداية التسعينات ،الميزانية العسكرية الصينية تعرف زيادات سنوية.

ومن جهة أخرى ، رفضت الصين تقرير البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية ) ،واعتبرته مخالف ومشوه للحقيقة وتدخل في شؤون الداخلية الصينية . الصين لا تهدد احد وعلى الولايات المتحدة أن تتخلى على عقلية "الحرب الباردة" وتكون لديها إدراك صحيح لصين و تطورها، يضيف الناطق الصيني.
وكان تقرير صادر ، يوم الاثنين، من البنتاغون حول الصين حذر من خلاله عدم شفافية تطور القدرة العسكرية الصينية وطريقة استعمالها .

ويضيف التقرير أن الصين تطور صواريخ قادرة على ضرب حاملة الطائرات في البحر و بواخر أخرى ،وتجرب أسلحة مضادة للأقمار الصناعية و أضاف التقرير السنوي أن الصين تواصل تحديث ترسانتها العسكرية وتعزيز قدرات سلاح البحرية والاستثمار في الصواريخ النووية عابرة القارات وتقنيات تدمير الأقمار الصناعية كما أنها ضاعفت الجهود لاختراق أنظمة حواسيب الجيش الأمريكي.
وأشار التقرير، الذي رفع إلى الكونغرس، أن إجمالي نفقات الجيش الصيني العام الماضي بلغت ما بين 97 مليار دولار إلى 139 مليار، إلا أن عدم شفافية حكومة بكين حالت دون تحديد كيفية إنفاق تلك الأموال.

وفي المقابل بلغ حجم الموازنة المطلوبة للجيش الأمريكي للعام الحالي، 481.4 مليار دولار، لا تتضمن متطلبات الحرب.

ويقول مسؤولو "البنتاغون " إن بكين خصصت معظم تلك النفقات على "الحرب الإلكترونية"، حيث شهدت أنظمة حواسيب البنتاغون العام الفائت زيادة ملحوظة في عمليات التسلل. و يحذر
البنتاغون أن الصين تحدَث ترسانتها و قدراتها بغية التفوق على أمريكا.

عدة مصادر

ليست هناك تعليقات: