Guerres et conflits

Guerres et conflits
Guerres et conflits

آخر المقالات

السبت، 11 ديسمبر، 2010

البحرية الأمريكية تجرب أقوى مدفع "كهرومغناطيسي"


صورة  داخل "المدفع  الكهرومغناطيسي"  خلال التجربة
( الصورة:  AFP )





"مجموعة أهم الأحداث" : نقل الموقع الفرنسي "نوفال أوبس"* - 11.12.2010-  أن البحرية الأمريكية جربت   يوم أمس الجمعة بنجاح مدفع "كهرومغناطيسي"  يمكن إطلاق قذيفته لمسافة200 كلم وبسرعة خمسة مرات سرعة الصوت .
وتعتبر هذه التجربة الأحدث  خطوة في الجهود التي تبذلها القوات البحرية الأمريكية لوضع "مدفع المستقبل " الذي يستطيع إطلاق قذائفه بدون مسحوق  أو دافع كيمائي آخر.
 المدفع ،  في الواقع هو نوع " محمصة خبز كهربائية " ، مثبت في المكان مسارين تثبت بينهما قذيفة ويمكن إطلاقها  بفضل مرور التيار الكهربائي قوي في القضبان.
التجربة تمت في مركز البحوث البحرية الموجود في "دالغرين" ، فرجينيا (شرق) ، على حسب بلاغ المعهد. قوة القذف تصل 33 "ميغاجول" (mégajoules ) ،  يعني ثلاث مرات أكثر من التجربة  السابقة التي أجريت في يناير 2008 (10.64ميغاجول) .
للعلم ، "ميغاجول" يناسب طاقة صادرة من سيارة بوزن طن واحد وتصطدم بحائط وهي تسير بسرعة  أكثر من 160 كلم في الساعة. وقذيفة بقوة 33 "ميغاجول" يمكن تصل إلى "ماخ 5" ، يعني خمس مرات سرعة الصوت، على حسب شرح البحرية .
هذه التجربة تبين أن البحرية يمكن لها  استعمال الذخائر لمسافة " لا تقل عن 110 ميل بحري (200 كلم)  ، ما يقارب 20 مرة أبعد من القذائف البحرية  المستعملة حاليا  . وعلى حسب رئيس الأبحاث البحرية مثل هذا المدفع يمكن بواسطته قذف ابعد –مما يحمي السفينة من رد فعل محتل للعدو – ولكن أيضا  تحسين سلامة الطواقم الذين لن يتعاملوا  مع قذائف أو صواريخ محملة بالمتفجرات.
ومثل هذه التجربة تظهر المصلحة التكتيكية لهذه التكنولوجيا ، والتي يمكن يوما إتمام الترسانة للأنظمة القتالية للسفن السطحية ، يضيف الأميرال في البلاغ للبحرية صاحبة التجربة  .
*(NouvelObs )

ليست هناك تعليقات: